مراجعة فيلم افتتاح مهرجان كان: Everybody Knows

4.1 /5
56 Reviews

Rate This Movie:

أصغر فرهادي مخرج إيراني اشتهر بتقديم أفلام لا تخجل من تقديم النقد الاجتماعي الحاد والصريح، وغالبًا ما تركز أفلامه على معضلات أخلاقية يمر بها البشر ويختبرون من خلالها مدى تمسكهم بقيمهم التي يدّعون بأنها عنوان لحياتهم.

في فيلمه الجديد Everybody Knows، يتجه فرهادي لأسبانيا للمرة الأولى ليقدم فيلمًا ناطقًا باللغة الأسبانية لكنه في جوهره لا يختلف كثيرًا عن مضمون أعماله السابقة، لكنه لم ينجح هذه المرة في تعميق شخصياته وإضافة أبعاد أخرى للقصة على عكس أفلامه السابقة التي – وبرغم بساطة قصتها – كانت دائمًا ما تنجح في دفع المشاهد للتفكير في معضلاتها والاهتمام بشخصياتها.

تدور أحداث العمل حول امرأة أسبانية (لورا – بينيلوبي كروز) والتي تعود لبلدتها التي نشأت فيها في أسبانيا بصحبة طفليّها لحضور حفل زفاف شقيقتها. وسرعان ما تنقلب الأحداث رأسًا على عقب بعدما تكتشف لورا اختطاف ابنتها الكبرى لتنطلق في رحلة مضنية بصحبة حبيبها القديم (باكو – خافيير بارديم) للبحث عن الابنة.

أحداث العمل أشبه بالمسلسل المكسيكي الذي قد يتفاعل معه المشاهد التلفزيوني أكثر من السينمائي، فالإيقاع بطيء ومترهل نوعًا ما، والقصة نفسها لا تأت بجديد سواء من ناحية المضمون أو أسلوب الطرح، فبين الحب والخيانة والغيرة، تدور القصة في فلك مستهلك نادرًا ما يلفت المشاهد أو يقدم له أي جديد.

المشكلة ليست في التكرار الذي يشوب القصة، لكن العيب الأبرز هنا هو عدم سعي فرهادي لتعميق العمل بأي شكل من الأشكال، فلا تخرج الشخصيات من دائرة الأبعاد الواحدة ولا تتميز القصة بأي نوع من الرمزية – برغم محاولات فرهادي الإشارة لقضية الصراع الطبقي في أسبانيا لكنه لم يعالجها بالشكل أو العمق الكافي – لتصبح النتيجة فيلم قد يكون الأكثر جماهيرية في مسيرة فرهادي لكنه الأقل فنيًا.

يتميز العمل بتصوير سينمائي جيد للغاية كما برع مصممو الديكور في نقل الحالة المادية لمختلف شخصيات العمل بأسلوب واقعي وفني في آن واحد، كما نجح مصممو الصوت في إبراز الجانب السمعي للفيلم والذي يلعب دورًا محوريًا في العديد من المشاهد. أما على صعيد الأداء، أجاد خافيير بارديم تجسيد شخصية الحبيب السابق الذي يكافح من أجل لقمة العيش ولازال يكن لحبيبته مشاعر لم يتجاوزها، كما قدمت بينيلوبي كروز أداء جيدًا لكن شابه بعض المبالغة والتكرار، كما لم يعطها المخرج أبعادًا تستطيع بها التحليق بالشخصية بعيدًا عن قالب شخصية الأم المكلومة التي رأيناها عشرات المرات.

إجمالًا، Everybody Knows هو عمل عادي، لا هو سيء ولا هو مميز ويستحق الثناء.

كلمة أخيرة: عندما يفشل الفيلم الدرامي في تعميق شخصياته، يصبح العمل نسخة باهتة لا تُسمن ولا تغني من جوع. قد يكون مصير الفيلم أفضل على الصعيد الجماهيري لكنه فنيًا لم يتجاوز الاختبار بنجاح.

User reviews

See All 56 Reviews

Best Marvel movie in my opinion

17 December 2016 by hawaiipierson

This is by far one of my favorite movies from the MCU. The introduction of new Characters both good and bad also makes the movie more exciting. giving the characters more of a back story can also help audiences relate more to different characters better, and it connects a bond between the audience and actors or characters. Having seen the movie three times does not bother me here as it is as thrilling and exciting every time I am watching it. In other words, the movie is by far better than previous movies (and I do love everything Marvel), the plotting is splendid (they really do out do themselves in each film, there are no problems watching it more than once.

Run Time:

Run Time:

Run Time: