x

Login

Remember me
Forget password ?
x

sign up

  • English
  • العربية

5 أسباب لنجاح “بيدا بول” المفاجيء في الوطن العربي

5 أسباب لنجاح “بيدا بول” المفاجيء في الوطن العربي

20 فبراير 2018
نجوى بيطار

مخلوقاتٌ فريدةٌ من نوعها، أوجهٌ لطيفةٌ لا أنوف لها ولا أفواه. ربما اعتقدنا أنها ذات ميلٍ طفولي، لكنها ليست كذلك. فهذه الرسوم المبالغ في طفوليتها هي محط أنظار الجميع.

زمن القصة هو منذ ألف عام، حيث يتوصل كبير المخترعين إلى طاقة الأنيرجي. يعلم الأشرار بذلك، فما كان من المخترع إلا أن أطلق الطاقة في أرجاء الكون لتتوزع على أبطالٍ خمسة.

هؤلاء الأبطال هم قوات شرطة بين المجرات، تعمل لإحلال السلام في الكون. كما يسعى أبيض للبحث عن شقيقه المفقود. لقد حقق الأنيمي نجاحًا كبيرًا، يمكننا أن نعزوه إلى التالي:

  • إنه للجميع: رغم طفولية الوجوه، وبساطة الطرح وقربه من الخيال. لكن، ولدى ظهور ماكس، تغدو القصة أكثر سوداوية، وهنا تستقطب شريحة أكبر سنًا، لا سيما حين تكتشف حمراء علاقة ماكس باختفاء شقيق أبيض.
  • حس بالفكاهة وقلب أبيض: في أكثر أجزاء الأنيمي سوداويةً، يحتفظ أبيض بطيبة قلبه، كما تتناثر الفكاهة في معظم حلقات الأنيمي.
  • شخصيات الأنيمي: مع تقدم حلقات الأنيمي، تنتقل شخصيات الأنيمي إلى مستوياتٍ أخرى تتفق وعمق معرفة المشاهد بالأنيمي مع كل حلقة. فأبيض في البداية متعجرف، لكنه يصبح شخصيةً محببة. أسود الغامض، يبقى مغلفًا بغموضه حتى وقت الخطر.
  • خروجٌ عن المألوف: دومًا كان الأبطال من هذا النوع يسعون لجمع أشياء معينة، لكن الملفت في هذا الانيمي أن أبيض لم يجمعها جميعها. فكانت تلك نقطةً جعلت الأنيمي يغرد خارج سرب المألوف.
  • لعبةٌ شهيرة: هي لعبة bomberman التي سبقت الأنيمي بعشرين عامًا تقريبًا، وتميزت بكونها جديدةً تمامًا. فلم تعتمد كغيرها من ألعاب تلك الفترة على سونيك إكس وكيربي وميغامان.

دبلج الأنيمي مركز الزهرة، الغني عن التعريف. ومن أصل 52 حلقة، أنتج 48 حلقةً كانت كافية بحفر الأنيمي في الذاكرة. كما قد يفاجأ القارئ بمعرفة أن الأنيمي يصنف حربيًا ويقف بذلك إلى جانب صراع الجبابرة وغيره من أنيميات الحرب.

0 Commentتعليقات

Leave a commentاترك تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *