x

تسجيل الدخول

Remember me
Forget password ?

Or via social

x

سجل

  • English
  • العربية

مغامرات سنبل..ذكريات طفولة لا تُنسى

مغامرات سنبل..ذكريات طفولة لا تُنسى

25 ديسمبر 2017
نجوى بيطار

هو ابتسامة ترتسم على الشفاه حين نتذكره، وبتنا نعلم جيدا أن المحافظة على انتباه الطفل هو أمر بالغ الصعوبة، فلا بد من تضافر العديد من العوامل التي تشده إلى المادة المقدمة، فما هي تلك العوامل التي جعلت من سنبل موطنا للحنين في ذاكرتنا، إذا أردنا تعدادها يمكننا القول:

– الخيال: وهل من منشط له كهذا المخلوق بكل ما كونه، من قدومه عبر تلك القناة التي لا نعرف ما وراءها إلى مظلته القادرة على فعل أمور تفوق التصور وقدرته على فهم لغة الحيوانات وتحقيقه الأحلام!!!!

– الصورة: اتسم تصوير الشخصيات بالبساطة والفكاهة وعلا ملا محها الطيبة، فعمل ذلك على جذب أطفال من شريحة عمرية صغيرة تعلقت به وتابعته.

– بعد عاطفي:  يعيش سنبل في عالمنا ويعقد أواصر الصداقة مع زيدون، الطفل الذي يعيش في المنزل الذي نزل به، ويتردد حين تسنح له الفرصة للعودة، ويعزز ذلك على نحو لطيف قيم المشاركة والصداقة في عقول الأطفال.

– ضيف أقام طويلا: حيث قامت مؤسسة العنود بدبلجة كامل حلقاته البالغ عددها 200 ، فأعطى له ذلك زخما يضاف إلى جودته ويبرر له ذلك الخلود في الذاكرة.

Submit your review
1
2
3
4
5
Submit
     
Cancel

Create your own review

0 Commentتعليقات

Leave a commentاترك تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *