x

تسجيل الدخول

Remember me
Forget password ?

Or via social

x

سجل

  • English
  • العربية

أساطير في عالم الأنيمي (1): المحقق كونان Detective Conan

أساطير في عالم الأنيمي (1): المحقق كونان Detective Conan

14 أبريل 2018
مجد السليتي

 

من المُستبعّد أن تجد أحداً من مواليد الثمانينات وحتى اليوم في المنطقة العربية لا يعرف الاسم “كونان”. المحقق كونان Detective Conan الذي أصبح أشهر من نارٍ على علم في المنطقة العربية، هو في الأصل مسلسل أنيمي يابانيّ، حقّق نجاحات كبيرة في بلده الأصلي وفي العديد من البلدان الأخرى. فما قصّته؟ كيف نشأ؟ وما أسباب هذا النجاح الباهر؟

  • البداية: بدأ “غوشو أوياما” كتابة سلسلة كونان، ثم تحوّلت كتاباته إلى حلقات من مسلسل أنيمي لأول مرة في بداية عام 1996. يقول “أوياما” أنّه كان يخطط منذ الصغر أن يصبح فنان “مانجا” لينتج أعماله لكن أهله عارضوا هذا الحلم إلى أن درس في جامعةٍ وقابل بعض الفنانين أثناء دراسته مما أرجع الحلم لديه، وبدأ العمل آنذاك في منتصف الثمانينات.
  • الإلهام: رغم أن مسلسل “المحقق كونان” يوظّف العديد من عناصر الثقافة اليابانية في حلقاته، إلا أنه يقتبس كذلك العديد من الأشياء من الثقافات الأخرى، خصوصا الثقافة الإنجليزية. على سبيل المثال، كانت شخصية “شيرلوك هولمز” وقصص “أجاثا كريستي” من أكبر الملهمين لحلقات كونان المختلفة. حتى أن اسم “كونان” جاء بتأثّر من اسم السير “آرثر كونان دويل” الذي ألّف قصص “شيرلوك هولمز”.
  • أسباب النجاح: عديدةٌ هي أسباب نجاح “كونان” في تحصيل مكانته هذه، من أهمّها ثبات مستوى الإثارة في معظم حلقاته، حيث أنّه كان دائماً قادراً مع كل موسم على الإتيان بالجديد، ناهيك عن أنّ شخصيات المسلسل لمرافقة لكونان كانت ناجحة جدا في استقطاب إعجاب المشاهدين وتأدية دورها المكمّل والمهم لدور البطل. من الجدير بالذكر أيضاً أنّ القصة الأساسية لحياة كونان وكفاحه المستمرّ ضد العصابة السوداء كانت عاملاً مهمّاً في إبقاء الإثارة والترقّب قائماً بشكل دائم.

 

  • التّرِكة: أكثر من 27 موسماً إلى حد الآن، وأكثر من 880 حلقةً كانت حصيلة هذا العمل الكبير. ما زال “كونان” حتى الآن يزاحم جميع مسلسلات الأنيمي الأفضل في تاريخ اليابان، ويثبت علوّ كعبه حتى خارجها في بلدان مثل الصين والمنطقة العربية. أصبح كونان مكوّناً أساسياً من ثقافة الأنيمي اليابانية، إلى حدّ أن الحكومة اليابانية استخدمت شخصيته في العديد من مشاريعها داخل وخارج البلاد.

0 Commentتعليقات

Leave a commentاترك تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *