x

تسجيل الدخول

Remember me
Forget password ?

Or via social

x

سجل

  • English
  • العربية

أنا وأختي

أنا وأختي

11 مارس 2018
نجوى بيطار

كثُر التذمر في الآونة الأخيرة من التعديلات التي يجريها مركز الزهرة على قصص رسوم متحركة يدبلجها المركز، لكن قطعا أنيمي أنا وأختي لا يعنيه هذا الأمر إطلاقًا، إذ أتى التعديل لصالح المشاهد فجنبه تعقيدًا في حبكة القصة.

الأنيمي المدبلج للعربية، والذي حمل عنوان أنا وأختي، يروي قصة فتاة في الصف الرابع تُدعى فرح. يسافر أهلها في رحلة إلى الهند، وتبقى في المنزل مع ابنة خالتها نجوى. بالتزامن مع ذلك تظهر فتاة من كوكبٍ آخر في منزلها، وتجد فرح نفسها أمام مهمة رعاية الفتاة ريثما يصل والداها. وبالطبع تبقي الأمر سرًا لفترة طويلة.

أما في القصة الأصلية، يسافر والدا ناتسومي(فرح) إلى لندن، فتعيش خالتها معها. وتظهر فتاة في المنزل قادمةً من عام 2007 ، من المستقبل بالنسبة لعام 1992. هذه الفتاة هي ابنة فرح، التي تحاول معرفة من هو والد الفتاة.

وعلى الرغم من اختلافهما البنيوي، لكن النسختين تشتركان في:

  • الإثارة والخيال: كلا القصتين تتمتعان بذلك، فالفكرتين يلفهما الخيال. وهما كفيلتان بشد المشاهد على مدار الحلقات جميعها.
  • الطرافة:استطاع الأنيمي رسم ابتسامةٍ على وجوه مشاهديه من خلال العديد من المواقف الطريفة.
  • غزارة مشاعر: في كلا القصتين، إذ تقابل فرح هذه الصغيرة بما يُفترض بمشاعر أم أو شقيقة أن تكون، كما تتغير قاطنة المنزل الأخرى معها. وفي مشهد وداع الأصدقاء لهذه الفتاة كثير من المشاعر الإنسانية.

الأنيمي طفولي للغاية، لكن يمكن لكل من يشاهده الاستمتاع به.

0 Commentتعليقات

Leave a commentاترك تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *