x

تسجيل الدخول

Remember me
Forget password ?

Or via social

x

سجل

  • English
  • العربية

مازنجر أم غرانديزر..أيهما أفضل؟

مازنجر أم غرانديزر..أيهما أفضل؟

03 مارس 2018
نجوى بيطار

إن كان بجعبتك مادة جيدة ومبتكرة، عليك أن تعرف جيدًا الموعد الأمثل لتقديمها للجمهور، سواء زمنيًا أم من ناحية المناخ ذي الصلة والمرتبط بالعمل.

كثيرةٌ هي الأعمال الفنية التي ظُلمت لا لشيء إلا بسبب موعد تقديمها. وفي عالمنا العربي، من الأمثلة الجيدة عما نتكلم كان مسلسل الرسوم المتحركة مازينجر زد، الذي نقلته شركة عجرمة الأردنية للعربية في أوائل الثمانينيات. وعلى الرغم من أنه يعد سابقةً على مستوى الرسوم المتحركة، لكن موعد طرحه في تلك الآونة، وبالذات بسبب عرض غريندايزر  قبله وذلك أواخر السبعينيات، جعل البعض ينظر له على أنه نسخة سيئة من غريندايزر.

بالطبع لم تكن الأمور على مستوى المعلومات في تلك الأثناء على هذا القدر من السهولة، لذا بقيت تلك هي الفكرة السائدة.

لكن، وعلى الرغم من أن المقارنة غير واردةٍ بالنسبة لهذين العملين تحديدًا، لكننا سنجريها هنا بهدف إظهار نقاط غابت حتى هذه اللحظة عن ذهن مشاهدنا العربي.

وقبل الشروع نود مفاجأة معظمكم، فغريندايزر هو الجزء الثالث من ثلاثية للكاتب غو ناغاي، جزؤها الأول هو مازينجر.

ومانود التركيز عليه في مقارنتنا مايلي:

  • الابتكار: كانت فكرة قصة مازينجر هي الأولى من نوعها على الإطلاق، من حيث وجود آليين معدنيين يدافعون عن الأرض في وجه ما يعترضها من مخاطر. بالطبع كانت بدايتها صعبةٌ جدًا على ناغاي، المغرم في طفولته بمانغا تيتسوان آتوم. فلأعوامٍ كثيرة كان يجد أن أية فكرة يكتبها بشأن ذلك لم تخرج أبدا من نطاق هذه المانغا. وتُحسب له وبامتياز فكرة قيادة هؤلاء الرجال الآليين من داخل الرأس والحركة عبر مؤخرة ظهورهم، وبالطبع كانت الفكرة قد تخمرت جيدًا في غريندايزر.
  • حبكة متصاعدة: في مازينجر، تبدأ القصة من عثور الدكتور الألماني هيل، العضو في الفريق الياباني للتنقيب عن الآثار ، على جيش من الآليين المعدنيين الذين كانت تستخدمهم حضارة قبل الإغريق(الميسانيين). ويقرر حكم العالم من خلالهم، مبتدءًا بالقضاء على علماء فريقه. لكن ينجح الدكتور كابوتو بالهروب إلى اليابان ويبني آليًا هو مازينجر زد، تحسبًا لما هو قادم. ويطلع حفيده كوجي كابوتو على السر قبل موته. بعد ذلك تبدأ المعارك بينه وبين وحوش الدكتور هيل. لكن ناغاي أضاف للقصة الكثير في غريندايزر، كقدوم البطل دايسكي من كوكب فليد، ووجود شقيقة له على الأرض، وقصة خطبته من ابنة الملك فيغا. أي نجد أنه شعّب الحبكة عاطفيًا وتقنيًا. ما يتلاءم مع نضوج القصة في ذهنه، وأصبح كوجي شخصيةً مساعدة لدوق فليد، وهو الشخصية الرئيسية في مازينجر.
  • اختلاف منشأ العدو: في مازينجر كان العدو قادمًا من حضارةٍ آفلة مغمورةٍ بالمياه، في حين أتت من كواكب خارجية في غريندايزر. وكان على درجة من التعقيد التقني والقدرات الهائلة،  التي فاقت وحوش الدكتور هيل. فعلى سبيل المثال، تفوق سرعة غريندايزر سرعة الضوء!!!!!!
  • رمزية النهايات: ينتهي مازينجر، بتدميره لصالح تطوير نسخةٍ محدثة منه، وممهدًا للأنيمي التالي. أما نهاية غريندايزر  فتكون بعودته إلى كوكب فليد، بعد أن تضحي خطيبته السابقة بنفسها لإخباره بان كوكب فليد تخلص من الإشعاع، فيرحل هو وشقيقته في خضم وداعٍ مؤثر من أصدقائه لإعادة بناء كوكبه.
  • الإقبال الجماهيري: كلتا النسختين لاقتا نجاحًا وإقبالاً كبيرًا، فمازينجر سجل رقمًا قياسيًا بحلقته ال68، كأكثر حلقة أنيمي مشاهدةً حتى ذلك الحين. ويحتل المرتبة الحادية عشر كأفضل الأنيميات حتى الآن. كما عرف غريندايزر إقبالاً شديدًا عبر العالم، وإن فاق نجاحه في العالم العربي مازينجر.
  • ارتباط وثيق باليابان: حسنًا، لا يمكننا أن نتوقع أن تدور أحداث أي منهما على ترابٍ آخر غير اليابان، ففي مازينجر يعود الدكتور كابوتو إلى اليابان، ويبني رجله الحديدي من معدن اليابانيوم!!!! كما يقع مركز بحوث الفضاء في غريندايزر، والذي يخفي أسفله غريندايزر، أسفل الجبل الياباني الشهير فوجي.
  • دبلجة غير منصفة: دبلج الاتحاد الفني في لبنان حلقات غريندايزر كاملةً، كما لم يغير أسماء النسخة اليابانية. أما مازينجر زد، فقد دبلجت شركة أفلام عجرمة 26 حلقة من أصل 92 حلقة، كما استبدلت الأسماء بأخرى عربية. ولم يكن ذلك لصالح العمل.

 

2 Commentتعليقات

  1. يقول بدر:

    انا اشوف أن قراندايزر افضل والقصة أعمق .. شكرا على الموضوع

  2. يقول عبدالله الرمسي:

    جميل جدا
    أشكركم على المعلومات المفيدة والقيمة.

Leave a commentاترك تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *