x

Login

Remember me
Forget password ?
x

sign up

  • English
  • العربية

البوكيمونات وقرارات غريبة

البوكيمونات وقرارات غريبة

22 فبراير 2018
نجوى بيطار

يقضي آش ليلته قلقًا، فهو بانتظار بوكيمونه الأول. وسيحصل إما على بولباسور النباتي أو تشارمندر الناري أو سكويرتل المائي. لكن أرقه يجعله يستيقظ متأخرًا، فلم يحصل إلا على بيكاتشو الكهربائي.

لا بأس، فذلك لم يُنقصِ نجومية آش أو بيكاتشو، فكلاهما حاضرٌ معنا رغم السنوات العشرين تقريبًا التي تفصلنا عن لقائنا الأول بهما. لقد انطلق هذا الأنيمي من لعبة فيديو، حلت بالمرتبة الثانية عالميًا، بعد ماريو. وعليها قام الأنيمي والأفلام والألعاب اللاحقة.

في النسخة العربية، يبدأ الأنيمي بشارةٍ من غناء رفيقة طفولتنا الوفية، رشا رزق،” أحلم دومًا أن أكون الأفضل بين الجميع، لذا أجمع البوكيمون سلاحي المنيع. سأسافر عبر الأرض باحثًا في كل مكان عن بوكيمون أداة السلام، قوةٌ لا تهان”.

حاز الإنيمي على إعجاب شرائح عمريةٍ مختلفة، ولهذا أسبابه العديدة:

  • مغامرات بالجملة: منذ اللحظة الأولى للأنيمي، ينطلق آش مع بيكاتشو. ويخوض العديد من المغامرات الشيقة، التي يخرج فيها بيكاتشو المحبوب منتصرًا في النهاية.
  • روح المنافسة: لوحوش الجيب هذه روحٌ قتالية، تنقلها جيدًا إلى الطفل الذي يبقى شاعرًا الإثارة طوال مدة العرض. وتنتقل هذه البوكيمونات مع كل نزال تخوضه إلى مستوى جديد، وتعرف العديد منها عمليات تحول ضمن الصنف نفسه لكن إلى أنواع أكثر تطورًا، حتى أن العملية سميت بالتطور.
  • حلقاتٌ عديدة: فاقت الحلقات المدبلجة ال170، من مراكز مختلفة. وزخم كهذا، كفيل بحضورٍ كاملٍ للأنيمي في ذهن المشاهد.
  • إثارةٌ وطرافة: رغم الطابع التنافسي الذي حمله الأنيمي، لم تخلُ حلقاته من الطرافة. ندين بذلك هنا لعصابتي الرداء الأسود والأبيض ومواقفهما الطريفة. إضافةٌ إلى خفة الظل التي تحلى بها الأبطال.
  • الألعاب السابقة واللاحقة: أتى البوكيمون غنيًا عن التعريف، فقد كانت ألعابه سباقةٌ إلى قلوب الأطفال.
  • خيالٌ فريدٌ من نوعه: كان الأنيمي يمثل سابقةً في عرضه لمخلوقاتٍ من هذا النوع، وبثه الحياة فيها، وأكثر من ذلك أنها تخوض منافساتٍ قويةٍ لا يقل شأنها فيها عن الأبطال الواقعيين.

رغم ما تميز الأنيمي به، والشغف الذي تملك به قلوب المتابعين، إلا أن عرضه توقف في العالم العربي. وكان قرار منع عرضه من أغرب ما اتُخذ من قرارات بشأن أنيمي، وإلى الآن لا نجد سببًا يملك من الحجة والإقناع ما يكفي لتبرير ذلك.

فقد طالته شائعات كثيرة، نالت منه معظمها، إضافةً إلى عوائق أخرى حالت دون إتمام عرض أنيمي ال947 حلقة، نذكر من ذلك:

  • في تناوله لطرق التطور ضمن الصنف الواحد، عُد ذلك إشارةٌ إلى نظرية التطور، التي تعتبرها العقيدة الإسلامية منافيةً لها، وفيها مساسٌ بالذات الإلهية.
  • كان البند السابق قاضيًا، وما زاد الطين بلة، توقف مركز الزهرة عن دبلجته وتوقف عرضه على العديد من القنوات. و استمرت آرتينز بعرضه وبأجزاءٍ حصرية، لكنها أُوقفت القناة عام 2008.
  • حتى اللحظة، لم تستطع المواقع والمراجع ذات الموثوقية العالية أن تقنع متخذو قرار منع عرضه بأن Pocket Monsterss تعني وحوش الجيب، وليست “أنا يهودي” كما راج حينها. واعتبر الأنيمي مؤامرةً صهيونيةً ترمي إلى ترويج القمار وإبعاد الأطفال عن الدين الإسلامي!!
  • الهجوم على بوكيمون غو، وفتاوي التحريم الكثيرة التي طالت اللعبة.

لم تراعِ قرارات المنع أن الأنيمي يربطنا بزمنٍ كنا فيه ذلكم الأطفال الذين شحذ البوكيمون مخيلتهم الصغيرة بكل الممكن في عالمٍ خيالي لا حدود له.

0 Commentتعليقات

Leave a commentاترك تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *