x

Login

Remember me
Forget password ?
x

sign up

  • English
  • العربية

الماسة الزرقاء..ذكريات في قلوب وأذهان ملايين العرب

الماسة الزرقاء..ذكريات في قلوب وأذهان ملايين العرب

25 ديسمبر 2017
نجوى بيطار

ربما كان الصراع بين الخير والشر وترقب نهايته هو ما يشدنا إلى ما يُعرض متناولا قطبيه، فكيف إن أتى ذلك عبر صور آسرة مُنجَزة بعناية فائقة من استوديوهات توهو وجيناكس وخارجة  إلينا مدبلجة بأصوات نجوم مركز الزهرة، وإذا أردنا حصر أسباب نجاحه نجد أن أبرزها:

– العناية بالرسوم بالإضافة إلى السيناريو الغني بالأحداث المطروحة والشخصيات التي لكل منها ميزاتها وعالمها الذي لا بد للمشاهد من العثور فيه على ما يشده، كشخصية رولى والقبطان عامر ولميس ومهيب، فلدى كل شخصية ما يشغل تفكير المشاهد.

– في القصة نجد تطرقا لمواضيع تهم الجميع كالحرب التي يخوضها عامر  بغموضه على مهيب، والعلم والتقدم التقني كما في حال علاء ووديع وابن القبطان الذي يُعاد إلى الحياة على هيئة رجل آلي، أضف إلى المراهقة وصعوباتها والموت.

– بداية المسلسل كانت بتناول قصة فتاة يتيمة، لتأتي بعد ذلك راما بقصتها الحزينة ودماثة خلقها، إضافة إلى حب لميس للقبطان الذي دفعها لتغيير شخصيتها واللحاق به، الأمر الذي له دور كبير في دغدغة مشاعر المشاهدين.

– لم يخلو المسلسل من الكوميديا سواء في شخصية راما وكتكوت أو في فشل اختراعات علاء وصفعة رولى له في نهاية معظم الحلقات، فيسترخي المشاهد بعد أحداث حلقة مليئة بالإثارة.

– السحر والغموض المتمثل بالماسة نفسها وقدراتها العجيبة، ودولة أتلانتس المفقودة وهوس مهيب بها، والحبكة المثيرة في كون رولى ابنة عامر التي لا تعرف ذلك حتى النهاية.

Submit your review
1
2
3
4
5
Submit
     
Cancel

Create your own review

0 Commentتعليقات

Leave a commentاترك تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *