x

تسجيل الدخول

Remember me
Forget password ?

Or via social

x

سجل

  • English
  • العربية

رامي الصياد الصغير..صنّارة في الأفق

رامي الصياد الصغير..صنّارة في الأفق

25 ديسمبر 2017
نجوى بيطار

في مشاهد خلابة تنقل المشاهد إلى مناطق برية بعيدا عن الضجيج، يتجول راميباحثا عن زوايا صيد وأسماك جديدة، فالصيد تحول لديه من هواية عرضية إلى ما يشبه الرياضة الاحترافية، يسعى فيها وراء المخضرمين بغية معرفة يضيفها إلى رصيده، هذا الأنيمي المكون من 109 حلقات في نسخته الأصلية بقي في الذاكرة رغم مرور أكثر من 25 عاما على عرضه الأول، فما الذي جعله عصي على النسيان!!!! حسنا يمكننا القول:

– عمل غير مسبوق في عالم الأنمي المدبلج العربية: فهو المسلسل الكرتوني الأول الذي تناول الصيد كموضوع في حد ذاته موجه للأطفال، وقد تناوله في قالب جميل وصور مذهلة.

– ألفة: تخلق القصة جوا من الألفة لدى المشاهد، إذ تتمحور القصة حول الفتى رامي الذي يغرم بحرفة جده، وبدوره لا يبخل الجد على حفيده بالنصيحة والتدريب، حتى أنه يرسله إلى بعض من أصدقائه ليتعلم مهارات جديدة ولاصطياد أسماك نادرة.

– هموم بيئية: نشاهدها في كثير من حلقات العمل، حيث شاهدنا أشخاصا حريصين على حماية الحياة البرية في مواجهة زحف المدنية وأضرارها.

– نشوة الانتصار: رامي شخص منتصر دوما رغم الصعاب التي تواجهه، وربما كان لدى المشاهد ميلا لعدم رؤيته بطله خاسرا.

خرج المسلسل مدبلجا من استديوهات مركز الزهرة، وقد دُبلج منه 51 حلقة فقط، دون معرفة السبب الذي يقف وراء عدم دبلجته كاملا.

Submit your review
1
2
3
4
5
Submit
     
Cancel

Create your own review

0 Commentتعليقات

Leave a commentاترك تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *