x

تسجيل الدخول

Remember me
Forget password ?

Or via social

x

سجل

  • English
  • العربية

مراجعة فيلم Cold War – مهرجان كان 2018

مراجعة فيلم Cold War – مهرجان كان 2018

22 مايو 2018

فيلم Cold War، للمخرج بويل باوليكوسيكي، هو واحدٌ من تلك الأفلام التي تنال احترامك، ولكنك لا تشعر بأنك تستطيع أن تحبها سريعاً. فهو عملٌ صٌنع بجماليةٍ ملحوظةٍ بلا شك، ولكنه فيلمٌ هزيلٌ وقاتمٌ أكثر من المتوقع. يقدّم الفيلم أداءً محورياً مذهلاً وسرديةً قد تغري الجمهور الأوروبي ومحبي الأفلام الفنية المولعين بالأفلام القاتمة مثل هذا الفيلم.

القصة التي يرويها الفيلم هي قصةٌ في غاية البساطة، وهذه إيجابيةٌ كبيرةٌ لصالح الفيلم نظراً لأنه لا يتجاوز الـ 84 دقيقة، فهو ليس فيلماً يبالغ في طوله لحدّ الضجر. تتمحور القصة حول زولا (جوانا كوليج) وفيكتور (توماس كوت) اللذين يقعا في حبّ بعضهما البعض على هامش الحرب الباردة، فتسوقهما الأقدار إلى بعضهما البعض، ومن ثم تفصلهما، قبل أن يلمّا شمل حبّهما مجدّداً، ونرى تعقيدات المشاعر الإنسانية بين كل انفصالٍ وعودة. وكنا نأمل لو تناول الفيلم هذه التعقيدات بصورةٍ أفضل أو لو كانت واقعيةً أكثر. فلا شكّ بأن أدء الممثّلين كان قوياً، ولكن النصّ يظلمهما بعض الشيء، فسيُوحى للمشاهد بأنهم مجرد آلاتٍ لرسم فكرةٍ عن اليأس والألم عوضاً عن عناصر سرديةٍ قابلةٍ للتصديق تخدم سياق الفيلم العام.

أحد أفضل جوانب الفيلم كان المتألّقة جوانا كوليج، بدور زولا، فتجسّد الممثّلة طموح الشخصية وصلابتها بطرقٍ مذهلةٍ وغير متوّقعة، وتؤدّي مشاهدها الموسيقية بروعةٍ لا تُنكَر. فالمناخ العام للفيلم يُبرز الجانب التمثيلي والموسيقي للشخصية، وتتفوّق كوليج على كلا الصعيديدن. فتعيد كوليج إلى الأذهان جينيفر لورينس في بدايتها، وهي بلا شكّ موهبةً يجدر متابعتها. لا يعطي النصّ الممثّل توماس كوت الكثير ليفعله بدور فيكتور، فوظيفة شخصيته في المجمل هي التجاوب مع كوليج.

كان الفيلم مذهلاً من الناحية التقنية، بتصويرٍ كئيبٍ خصب، وموسيقى تصويرية جذّابةً وممتعة. ينجح باوليكوسكي أيضاً في استغلال الجانب البصري ويموضع شخصياته ببهاءٍ كبير. تُبرِز خيارات المخرج التحريرية الانفصالية بين الفصول في سياق علاقةٍ تمتد لعشرة أعوام بين زولا وفيكتور، وبالرغم من أن هذا الخيار كان موّفقاً من جانب، فيُضفي على سردية الفيلم وتيرةً سريعة، إلا أنه يترك أسئلةٍ دون إجابة، ودوافع دون شرحها، إضافةً إلى فراغاتٍ سردية كان بإمكانه معالجتها بصورةٍ أفضل لاستمالة الشريحة الجمهورية الأكبر.

كلمة أخيرة: Cold War هو فيلمٌ متقنٌ، ولكنه ليس للجميع. سيبهرك الجانب البصري في هذا الفيلم، ولكنه قد يترك بعض المشاهدين الذين يتمنّون لو أنهم رأوا المزيد من التفاصيل على الجانب الروائي.

0 Commentتعليقات

Leave a commentاترك تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *